جاري تحميل ... ZOKA TEC

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

احدث المقالات

إعلان في أعلي التدوينة

مجال سوق الأعمال

كيفية تسعير المنتجات والخدمات


كيفية تسعير المنتجات والخدمات


كيفية تسعير المنتجات والخدمات.


لا يختلف اثنان أن السعر يلعب دورًا كبيرًا في قرارات الشراء، وبخاصة عند شراء منتج جديد، لذلك يبذل خبراء الاقتصاد ورواد الأعمال كل جهودهم في تحديد كيفية تسعير المنتجات والخدمات بالشكل الأمثل، الذي يضمن تحقيق الأرباح وفي الوقت نفسه يحفز العملاء على الشراء .

كيفية تسعير المنتجات والخدمات.

هناك عدة طرائق لتسعير الخدمات والمنتجات أهمها ما يلي:

أولًا: التسعير وفقًا للتكلفة.


وهي أكثر طرق تسعير المنتجات والخدمات انتشتارًا، وهي ببساطة عبارة عن حساب تكلفة المنتج من مواد خام وكهرباء وأجور موظفين وتسويق و...ثم إضافة نسبة الربح المراد الحصول عليها.

ويجب أن تكون هذه النسبة معتدلة فلو قلنا أن منتج يكلف 100$ مثلًا فيمكن تسعيره ب 105$.
وإذا كانت جودة المنتج عالية ويحقق قيمة حقيقية للمستخدم يمكن زيادة نسبة الربح.

ثانيًا: تسعير المنتجات والخدمات وفقًا لقانون العرض والطلب.


في الغالب تستعمل هذه الطريقة في المنتجات والخدمات الموسمية مثل الفواكه والخضروات، وكذلك الملابس الصيفية والشتوية.
وهي عبارة عن تسعير المنتجات والخدمات بناء على طلبها فإن كان الطلب مرتفع ارتفع السعر، وإن كان الطلب منخفض انخفض السعر

ثالثًا: تسعير المنتجات والخدمات وفقًا للقيمة.


هذه الطريقة لا تصلح في المنتجات التقليدية أو الموجود منها الكثير، وإنما تصلح في المنتجات المميزة والنادرة التي بها قيمة غير موجودة في السوق، وهذه القيمة قد تكون نابعة من العلامة التجارية التي يثق فيها العملاء، فهم يدفعون فقط من أجل هذه العلامة التجارية.

وقد تكون عبارة عن ميزة غير موجودة بكثرة في السوق كأن يكون الحذاء طبي مثلًا.
ففي هذه الحالة يمكن المغامرة وتسعير المنتجات والخدمات بالسعر الذي يتراءى لصاحبها.
بشرط أن يكون هذا السعر في استطاعة الفئة المستهدفة لشراء المنتج دفعه، فلابد أن يخضع التسعير لقاعدة مهمة وهي "  what the market bear" أي السعر الذي يتحمله السوق.

رابعًا: تسعير المنتجات والخدمات وفقًا للمنافسين.


قد يبدو من الغريب أن تحدد شركة سعر منتجاتها وفقًا لأسعار منافسيها، فهم ليسوا سواء في تكلفة المنتجات والأهداف وكثير من الأمور.

ولكن هذه الطريقة تستعمل في البداية فقط بغرض دخول المنتج السوق، فيقوم صاحب الشركة بدراسة جميع المنتجات المنافسة ومعرفة نقاط القوة والضعف فيها، ويسعر منتجه بسعر أقل منها حتى لو لم يكسب سنتًا، فالهدف هو دخول السوق وخلق جمهور للمنتج.

هذه أهم طرق تسعير المنتجات والخدمات، ومن الجدير بالذكر أن كل واحدة منها ليست بمنأى عن الأخرى، فالشركات تستعملها معًا لكن الغلبة تكون لواحدة من هذه الأربعة.

نصائح مفيدة من أجل تسعير المنتجات والخدمات بشكل مثالي:


أولًا: عامل الندرة وأثره على تسعير المنتجات والخدمات.


الندرة هي أن يكون المنتج أو الخدمة نادرة، مما يكون له أثر في زيادة السعر.
فلو نظرنا للحليب البقري سنجد سعره عشر حليب اللبأ، لأن اللبأ يخرج بعد الولادة ويستمر لفترة بسيطة، فالحصول عليه صعب كما أن كميته قليلة مقارنة بالحليب العادي.

والسؤال الآن كيف أستغل عامل الندرة في تسعير المنتجات والخدمات؟

إن جاز لنا القول فهناك ندرة حقيقية مثل المثال السابق، وهناك من يراعي أهمية عامل الندرة في الصناعة فيصنع منتجًا فريدًا، وبالتالي يمكنه التسعير كيفما شاء.

وهناك نوع يكاد يكون مختلقًا وهو ما يمكن الشركات الاستعانة به من أجل زيادة السعر دون أن تتأثر المبيعات.
لنقل مثلًا أن لدي مصنع لصناعة البطاطس المحمرة، وأنني أود زيادة السعر، حينها سأجتمع بالخبراء لإنتاج طعم جديد غير موجود في السوق على أن هذا الطعم سيظل في الأسواق لمدة شهرين فقط، فعند زيادة السعر لن يتأثر الجمهور به، لأنني أوهمتهم بندرة هذا المنتج، بالرغم من أنني قادرة على إبقائه في السوق لفترة أطول، لكن كلمة كمية محدودة لها مفعول السحر.

ثانيًا: سحر التسعير.

من الطريف أن شكل كتابة السعر يلعب دورًا مهمًا في جعل الجمهور يقتنع بالشراء، فوُجد أن الرقم تسعة له تأثير سحري على العملاء، فكتابة 99 بدلًا من 100 تحفز العملاء على الشراء.
وعلى النقيض فإن الرقم صفر يجعل العميل غير منجذب للشراء.

كما أن الأرقام الموسيقية مثل، 111 222، 333….وهكذا تؤثر بشكل فعال في تحفيز العملاء على الشراء.
ويا حبذا لو جمعت بين الرقم تسعة والأرقام الموسيقية نحو 999 أو 99.
لذلك فإن كنت تنوي تسعير المنتجات والخدمات ب 110 فاجعل بدلًا منها 111، فما دام الفرق بسيطًا فلتستفد من سحر الأرقام.

ثالثًا:لا يشترط اتباع  نفس طريقة تسعير المنتجات والخدمات دائمًا.


إذا اخترت أحد طرائق تسعير المنتجات والخدمات السابق ذكرها، فهذا لا يعني أنك يجب أن تستخدمها دائمًا، فكما يقولون كل وقت له آذانه، وكذلك كل مرحلة في شركتك لها طريقة التسعير التي تتناسب معها ومع أهدافها.

إن تسعير المنتجات والخدمات أصبح اليوم أمرًا مدروسًا أكثر من ذي قبل، وقد تدخلت مجموعة من العلوم والدراسات والأبحاث لتضع استراتيجيات تحقق المعادلة الصعبة التي تجعل البائع يضع السعر الذي يريد وفي الوقت نفسه يغري المشتري بالشراء.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *